أخر تحديث : الثلاثاء 11 يوليو 2017 - 3:06 مساءً

حبوب الأكستا بمدينة تازة

منصف زهيني –

حبوب الأكستا …أو حبوب السعادة الوهمية ( الحلوة ). تعددت تسمياتها إلا أن مفعولها وخطورتها واحدة، حبوب تعرف انتشارا واسعا بين صفوف الشباب والمراهقين بمدينة تازة, خاصة الإناث منهم, بما غدت معه خطرا يهدد صحة و مستقبل الذين يسقطون بين فكي كماشتها.

حبوب الأكستا. وهي مخدر ذو مفعول قوي قادم من الجارة الأوربية, تتراوح قيمة بيعها وحسب نوعيتها بين (30 الى 150 درهم) بألوان متعددة, تعمل على توزيعها شبكات متخصصة في ذلك من بينهن إناث, كما تعرف رواجا بين التلاميذ والمراهقين من الجنسين. مما يستدعي تكثيف حملات التوعية بين صفوف الشباب و تلاميذ المؤسسات الثانوية, و التعريف بمخاطر هذا المخدر القاتل. إضافة  لتكثيف المراقبة الأمنية على مروجي هذه الأقراص باللأحياء الشعبية لمدينة تازة .

 

أوسمة : ,

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



1. المرجوا الابتعاد عن كتابة تعليقات بنمط (يعطيك العافية)، (روعة)، (ممتاز)، (مشكوووور)، (ابداع).

2. زاوية التعليقات هي جزء مكمّل للموضوع الذي قرأته للتو. حاول أن تحصر تعليقك في صلب الموضوع حتى نستثمر هذا التعليق لكسب المزيد من الفائدة سواءً عن طريق مناقشة الموضوع أو عن طريق إضافة معلومات مكمّلة أو إبداء ملاحظات أخرى في نفس السياق.