أخر تحديث : الثلاثاء 19 ديسمبر 2017 - 3:36 مساءً

أدامكم الله في خدمة الوطن ملكا وشعبا

تملالت قلعة السراغنة – الحسن اليوسفي

سيدي المحترم عبد الوافي لفتيت وزير الداخلية، إن كانت هناك من كلمة حق وإشادة تستحق أن تقال لتأخذ موقعها الحقيقي للشخص الذي يستحقها، فهي كلمة عبارة عن أسطر قليلة متواضعة لكنها كبيرة المعنى لشخص هو كبير في شأنه وعمله، خاصة إذا وصفت في حق باشا مدينة تملالت إقليم قلعة السراغنة السيد سعيد العلوي عبد الرحمان، هو نموذج مُشرف لمغربنا الغالي والذي طبق وعمل على مبدأ وزارتكم القائل، نحن لا نساير العصر بل نسابقه، إن ذلك الكلام أبدا لم يكن مجرد كلام أو شعار من الشعارات الرنانة، بل عمل على مبدأ تطبيقه على أرض الواقع، لتتطابق أقوال الرجال مع أفعالها بما شهدته مدينة تملالت والنواحي إقليم قلعة السراغنة من تطوير ممنهج وراق يليق بروح المسؤولية، بفضل من الله أولا ومن ثم رعاية ملكنا محمد السادس نصره الله ومتابعتكم وإخلاصكم في عملكم، كما أن مبدأ عدم الاكتفاء بالشعارات والتمنيات تسبق خطوتكم وتؤكد امتلاككم للرؤية الدقيقة والملمة لأدق الأمور ومجرياتها، بما تملكونه من قوة في المتابعة نابعة من ذاتكم التي تدفعكم للحرص على مصلحة الوطن ولا شيء غير مصلحة الوطن وأبنائه وهو ما نريد أن نؤكده هنا، كون وزارة الداخلية تحتاج لأقوى دعامة وهو الإخلاص في هذه المهنة.

سعادة الوزير المحترم السيد الوافي لفتيت، إن باشا مدينة تملالت السيد سعيد العلوي عبد الرحمان من الشخصيات المسؤولة التي ترفض التسيب والاستهتار بشكل قاطع في عمله بشهادة ساكنة المنطقة والنواحي والأطر المسؤولة بالإقليم على رأسهم السيد محمد صبري العامل السابق، حتى أنه ولم يتوانَ في تطبيق القانون مع كل من يحاول الإخلال بالنظام أو التهاون في خدمة المواطن والوطن بوقفة حازمة صادقة كصدق ذاته وأخلاقياته، كما أنه لا يقبل المزايدة ولا المساومة ولا بأي شكل من الأشكال أو الإخلال بشروط وقوانين وزارتكم التي لم ولن تخضع لعملية التداول والابتزاز أو لي الذراع، وهذا هو التحدي الذي نجح فيه وحققه على واقع أرض مدينة تملالت والنواحي إقليم السراغنة بفضل إدارة وقيادة وزارة حيوية وكبيرة كبر شأن وزيرها المتمثل في شخصكم لأن الصادقين المخلصين يستمرون دائما في عملهم بكل إخلاص وأمانة، وكل ذلك مدعاة للفخر والاعتزاز بهكذا نموذج الذي لا تشوبه المصالح الشخصية وإنما المصلحة الوطنية وهي العليا، والحمد لله فوطننا الحبيب جاد علينا بمسؤولين مخلصين لا تحركهم المصالح والمطامع الشخصية أو الدنيوية، وإنما يحركهم ضميرهم الحي الذي لا ينام ولا يقبل حتى بالإغفاءة أو أنصاف الحلول، وهذا ما يجعلنا نحن ساكنة قلعة السراغنة متشبثين بهذه الشخصية المسؤولة في عملها، الذي نتمنى من الله ومن تم سيادتكم المحترمة أن يترقى لمنصب عامل صاحب الجلالة على هذا الإقليم، لأننا في حاجة ماسة للمزيد من خدماته، حتى يرقى إقليم قلعة السراغنة إلى مستوى أفضل، أدامكم الله في خدمة الوطن ملكا وشعبا.

أوسمة : , , , , , ,

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



1. المرجوا الابتعاد عن كتابة تعليقات بنمط (يعطيك العافية)، (روعة)، (ممتاز)، (مشكوووور)، (ابداع).

2. زاوية التعليقات هي جزء مكمّل للموضوع الذي قرأته للتو. حاول أن تحصر تعليقك في صلب الموضوع حتى نستثمر هذا التعليق لكسب المزيد من الفائدة سواءً عن طريق مناقشة الموضوع أو عن طريق إضافة معلومات مكمّلة أو إبداء ملاحظات أخرى في نفس السياق.