أخر تحديث : الأربعاء 20 ديسمبر 2017 - 8:39 مساءً

منتدى الغابويين يخلق الحدث والغابويون يتنافسون عن لقب سنة 2017

بقلم : الاستاذ محمد ايت موحتا ـ

كل الغابويين استبشروا خيرا بالمبادرة الحميدة التي أقدم عليها مدير منتدى غابويو المغرب و الخارج   باعلانه عن مبارة للتنافس على أحسن شخصية للسنة الجارية و سارعو الى الترشح للفوز بلقب احسن شخصية سنة 2017 و كلهم اعتزاز و افتخار بانتمائهم لقطاع احتضنهم و اخلصوا له بتفانيهم في العمل وتمثيله احسن تمثيل في كل المحافل الوطنية و الدولية.

و محاولة من جريدتنا للتقرب من اهداف المنتدى و ابعاده، ربطنا الاتصال بالسيد محمد مخلص وصرح لنا ما يلي:

“النسخة الاولى من المسابقة اردنا منها انفتاح الغابوي على العالم الخارجي و التعريف بما له من امكانات و كفاءات… فرمزيتها ليست في الشخص ذاته الذي سيتوج. بل ابعد من ذلك الرمزية تكمن في تتويج الغابويين اجمع بكل مكوناتهم و كل كفائاتهم المتنوعة.
الحدت هو الاول من نوعه بقطاعنا و التوقيت لم يكن اعتباطيا… فاذا رجعنا للوراء قليلا فمنذ انشاء هدا المنتدى اي سنة 2011 لم ارى هدا التحرر الدي رايته هده السنة لدى الغابويين. و بينما الكل يعيش حالة من الاحباط و التذمر قلنا لم نر دائما ذلك الشق الفارغ من الكاس لم لا نحول الوجهة نحو الايجابيات و هي كتيرة. فكما قال أوشو : فكّر بموقف ما. المتشائم ينظر إلى القسم المظلم منه. بينما المتفائل ينظر إلى القسم المنير. إن كلاً منهما يهتم بنصف الحقيقة ويتنكر للقسم الآخر. المتفائل، يتعامى عن القسم المعتم، والمتشائم يتعامى عن القسم المنير. إن كلاً منهما يتعامل مع نصف الحقيقة.
الحقيقة الكاملة تقول: هناك صيف وشتاء، هناك نور وظلام، هناك حياة وموت. لكن المتفائل، كما المتشائم ينظر إلى جزء واحد، ويتنكر للآخر، إذاً كلاهما على خطأ. لأنه من الضروري أن نتقبل الحقيقة كما هي، وليس كما نريد نحن !
كل ما نقوم به جماعة ليس لكلام او فلان بل لقطاع نحبه و نعشق العمل به و لكي نكون نفسنا مستقرين و جب علينا ان نكون ايجابيين. و اختيار شخصية 2017 هي احد اولئ الايجابيات التي ان تعاونا علئ انجاحها سنرسخها في تقافتنا و سنفتخر بها جميعا اجيال و اجيال. و ستأتي ايجابيات اخرى في القريب العاجل سنعمل مشاركتها معكم”

وعن سؤالنا عن بعض المعارضين للفكرة و اتهام مؤسسة الاعمال الاجتماعية لموظفي المياه و الغابات كونها وراء تمويل المبادرة لإطفاء الشرعية ، أجابنا السيد يوسف مبروكي عضو المنتدى إن إقحام مؤسسة الأعمال الاجتماعية و بعض الجمعيات في مسابقة شخصية السنة بدون أي مبرر يعتبر قمة النذالة و يعبر علانية عن كره لكل شئ إيجابي على كل المستويات يصب في مصلحة  حامل البذلة الخضراء  و روح المبادرة صفة يتسم بها الأشخاص العمليون النشيطون لا جيوب المقاومة و اللذين يختبؤون وراء شاشات هواتفهم مطلقين العنان لإننتقاداتهم السلبية الهدام.

ويشار ان لائحة المتبارين تضم عشرة غابويين اعطو الشي الكثير للقطاع من اخلاص و تفاني في العمل خدمة للصالح العام و حبا للوطن وسيكون يوم 22 دجنبر2017 تاريخ الاعلان عن اسم  احسن شخصية سنة 2017 ولنا موعذ ثاني ان شاء الله.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



1. المرجوا الابتعاد عن كتابة تعليقات بنمط (يعطيك العافية)، (روعة)، (ممتاز)، (مشكوووور)، (ابداع).

2. زاوية التعليقات هي جزء مكمّل للموضوع الذي قرأته للتو. حاول أن تحصر تعليقك في صلب الموضوع حتى نستثمر هذا التعليق لكسب المزيد من الفائدة سواءً عن طريق مناقشة الموضوع أو عن طريق إضافة معلومات مكمّلة أو إبداء ملاحظات أخرى في نفس السياق.